منتديات لـ،،،ـــعة شقــاوهــ تــتمنـــه لــــك اجمــــل الاوقات
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخولاتصل بنا

شاطر | 
 

 الزهد بنصائح الأهل .. لماذا ؟؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صياد القلوب
مراقبة
مراقبة
avatar

ذكر عدد الرسائل : 2478
العمر : 41
sms :


My SMS
$post[field5]


تاريخ التسجيل : 30/01/2008

مُساهمةموضوع: الزهد بنصائح الأهل .. لماذا ؟؟   الأحد 05 أكتوبر 2008, 1:44 am

يطرح بعض الآباء والأمهات سؤالا مهما:
لماذا يُعرِض أبناؤنا وبناتنا عن نصائحنا؟ لماذا يسدّون أسماعهم عن وصايانا؟ لماذا لا يأخذون بتعاليمنا وتعليماتنا؟ هل انتهى زمن النصائح واندثر؟
من جهتهم، يقول الأبناء والبنات في الردّ على هذه المؤاخذة:
آباؤنا لا يملكون إلا النصائح المجرّدة.. لا نجد لما يقولون تطبيقا؟ نصائحهم لا تتناسب وطبيعة العصر.. زمانهم غير زماننا.. وقد يتحدّث آخرون بلهجة مغرورة فيقولون: نحن أفهم منهم فلماذا نلجأ إليهم؟
بين (أسف) الآباء المقرون (بالألم) أحيانا.. ورفض الأبناء المشوب (بالتكبّر) أحيانا.. يمكن أن نتلمّس خيط الحقيقة.

أولاً: لم ولن تفقد النصيحة قيمتها!
مهما كسدت بضائع في سوق المجتمع.. فان بضاعة واحدة لن تكسد ولن تبور وهي (النصيحة) لسبب معقول أن (النصيحة) تعني (الاخلاص) فاللبن الناصح ـ في اللغة ـ هو الخالص من أي غشّ، وطالما ان النصيحة لاسيما (الوالدية) مخلصة وغير مغشوشة، فان ذلك عامل من عوامل تأثيرها إن لم يكن الوقتيّ أو الظرفيّ أو الآني، فالمستقبلي حتماً.
القرآن يقدّم لنا (لقمان) واعظاً لابنه.. ويقدّم الانبياء واعظين ناصحين مشفقين لمجتمعاتهم.. والقرآن ـ بصفته الخالدية ـ لا يقدّم لنا علاجات زمنية مرهونة باسباب نزولها.. انه يقول بما عرف به من صدق: (النصيحة) خير ما يقدّم لانسان عزيز..
وكما سبق ان اشرنا، فنحن ـ رغم عدم توفر الأدلة البيانية عن تجربة لقمان العملية مع ابنه ـ لكننا نستطيع أن نجزم أنه لم (يعظ) بما لم (يتعظ) أو لم يقل بما لم يفعل!

ثانيا: انتصح.. ثم انصح
تريد أن تكون ناصحاً مؤثرا.. إعمل بما تنصح به.. ليسبق عملُك قولَك.. لينصح عملك بلسانه فهو ابلغ في الواقع والتأثير.. وقد أكّد العقلاء ان الاعمال تتكلم بصوت أعلى من الأقوال، وأنّها خيرُ الدعاة وأبلغهم.

ثالثا: النصيحة (أسلوبٌ) وليس مضمونا فقط
يمكن تقديم النصيحة على اكثر من طبق: (طبق الانفعال)، (طبق الإلزام والإكراه)، (طبق التعالي) (طبق التعليم)، (طبق الشفقة) و(طبق الحب)..
أفضلها الأخير.. وبعده الذي قبله..
حين تخلو الأم بابنتها وتنصحها بلهجة ملؤها الرفق والحنان واللطف والعطف والمحبة ستتفتّح مسامع قلب البنت قبل اذنيها لنصيحة امها، وحين يخلو الأب لابنه ناصحا محبا وواعظا مرشداً يغمّس كلماته بدفء عاطفته، واشراقة ابتسامته، ورقّة نبرته.. ستنفذ كلماته الى الاعماق..
(طبق الشفقة) هو انك لا تريد لابنك.. أو لا تريدين لابنتك ان يقعا فيما وقعتما فيه، وان يخطئا فيما اخطئتما فيه، أو يقصّرا فيما قصّرتما فيه..
ربما يأتي السؤال من احدهما أو كليهما:
لماذا تنصحان بما لم تفعلا؟
الجواب:
اذا كنا لم نفعل فعسى أن تفعلوا، واذا لم نوفق فعسى أن توفقوا.. ربما لم نجد ناصحا.. ربما كانت ثقافتنا يومها أقل.. وربما كان اصدقاؤنا أسوأ.. ننصحكم الان بما نتمنى لو كنا انتصحنا به بالامس.. نقول ذلك حبا واخلاصا واشفاقا عليهم لانكم اعزّ الناس لدينا.

رابعا: النصيحة (مطلوبة) و(ممنوحة)
اذا طلبها الشاب فهذا يعني أنه بحاجة إليها، واذا منحتها له في وقتها المناسب فهذا يعني انك تقدر حاجته إليها، وفي كل حال من الحالين إحدى الحسنيين.

_________________
يدا بيد لجعل المنتدى من أحسن المنتديات الحمصية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://l7h7.forum-motion.com
 
الزهد بنصائح الأهل .. لماذا ؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
لسعة شقاوه :: القسم العام :: المنتدى العام-
انتقل الى: